تقرير خاص بالفيديو.. صاروخ ماديرا الذي دمر المستحيل وحطم السجلات القياسية.

كريستيانو رونالدو

تقرير خاص بالفيديو.. صاروخ ماديرا الذي دمر المستحيل وحطم السجلات القياسية.

هناك اليوم فرص, لا يعلم أحد إن كانت ستأتي في المستقبل مجددًا، إن كنت تريد النجاح عليك أن تؤمن بالفرص، عندما تراها، وعقلك يستوعبها، ستحققها.

 

 

تلك كانت بذرة النجاح التي بدأ منها -

 

في الخامس من فبراير من عام 1985 .. لم تكن قرية فونشال التابعة لمدينة ماديرا البرتغالية علي علم بأنها علي موعد مع مولد أحد الأساطير التي سيذكًرها التاريخ بكلمات من ذهب, هو كريستيانو رونالدو دوس سانتوس أفييرو.

بداية الدون الكروية كانت في نادي أندورينيا البرتغالي وهو يبلغ من العمر 8 أعوام وظل يلعب لهذا النادي موسمين من 1993 حتى موسم 1995 وكان يشغل مركز المهاجم.

 

ولم يستمر كريستيانو رونالد كثيراً في نادي أندورينيا حيث أنتقل في موسم 1995 إلى نادي ناسيونال ماديرا ولعب لصفوفة موسمين حتى عام 1997.

 

وبدأ صاروخ ماديرا مسيرته الحقيقية في عالم كرة القدم من خلالنادي سبورتينج لشبونة الذي لعب في صفوف الناشئين به منذ موسم 1997.

وتدرج في الفرق العمرية المختلفة حتى تمكن من الوصول إلى الفريق الأول في موسم 2002 ولعب معه موسم واحد فقط لعب خلاله 25 لقاء وسجل خلالهما ثلاثة أهداف فقط.

 

وفي عام 2003 عرضه وكيله علي كبار أوروبا ليفربول وبرشلونة وآرسنال وفرق أخري عديدة, لم يكن بينهما مانشستر يونايتد أوريال مدريد.

لكن مباراة ودية بين سبورتينج لشبونة ومانشستر يونايتد غيرت طريق رونالدو تمامًا لينتقل للشياطين الحمر بدلًا من أرسنال, وأُختير رونالدو كأفضل لاعب في اليونايتد موسم 2003-2004، في أول أعوامه مع النادي، وتوج بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي في 2004.

 

وفي موسم 2006-2007 فاز اليونايتد بلقب الدوري وتوج رونالدو بجائزة أفضل لاعب في البرتغال وإنجلترا.

 

واحتفل بالتتويج بثنائية الدوري المحلي ودوري الأبطال موسم 2007-2008 وتصدر هدافي أوروبا برصيد 42 هدفا وفاز بالعديد من الجوائز المحلية منها لاعب الموسم في إنجلترا.

 

وكلل الدون نجاحاته في موسم 2008 بالفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم خلال العام ذاته، ليصبح ثالث برتغالي يفوز بالكرة الذهبية بعد إيزيبيو 1965 ولويس فيجو 2000.

 

وفي موسم 2008-2009 ساعد يونايتد على الفوز بلقب الدوري الممتاز وكأس رابطة الأندية الإنجليزية وكأس العالم للأندية والتأهل لنهائي دوري الأبطال حيث خسر الفريق بنتيجه هدفين مقابل لا شيئ أمام برشلونة.

 

وسجل "الدون" 118 هدفاً في 291 مباراة مع اليونايتد.

ومن مقولاته الشهيرة " لا نريد أن نكشف عن أحلامنا، لكن نريد أن نظهرها، لا تتحدث عن ما تريد فعله، لكن أخرج وأفعلها، الناس تحب صوت أحلامهم، ويتحدثون عنها دائمًا، لكن فقط من يعمل بقوة يتذوق طعم العظمة"

 

 

وفي 2009 إنتقل رونالدو بعد عدة سنوات رائعة مع مانشستر يونايتد لصفوف ريال مدريد، ليصبح اللاعب الأغلى في العالم تاريخيًا آنذاك.

ارتدى رونالدو قميص ارتداه من قبله عظماء اللعبة، ودفعه ذلك لمقولته الخالده "بعد الإنضمام للفريق، المدرب سألني عن الرقم الذي أريده، قلت له أريد رقم ٢٨، قال لي لا أنت سترتدي رقم ٧، هذا القميص الشهير كان حافزًا إضافيًا، كنت مجبر على العيش مع هذا الشرف الكبير"., وذهب ليجاور أفضل اللاعبين في العالم وليلعب الكلاسيكو، المباراة الأكثر مشاهدة حول الأرض.

 

وسجل رونالدو 26 هدفا في 29 مباراة في الدوري، موسم 2009-2010، وسبعة في ست مباريات بدوري الأبطال، لكن ريال مدريد أنهى الموسم بدون أي لقب كبير، وتمت إقالة المدرب مانويل بيليجريني ليحل بدلا منه جوزيه مورينيو.

 

وحقق اللاعب رقما قياسياً إسبانياً عندما نجح في تسجيل 40 هدفاً في 34 مباراة، موسم 2010-2011، ورفع رصيده من الأهداف في الدوري الإسباني إلى 46 هدفا في 38 مباراة موسم 2011-2012، ولكن تفوق عليه ليونيل ميسي هداف برشلونة الذي سجل 50 هدفا في 37 مباراة.

 

وكان موسم 2012-2013 متواضعاً وفقا لمعاييره، حيث فشل ريال مدريد في الفوز بأي لقب ليرحل جوزيه مورينيو.

 

وحقق الدون رقماً قياسياً شخصيا بتسجيله 17 هدفاً في دوري الأبطال موسم 2013-2014 عندما حقق ريال مدريد لقبه العاشر في دوري الأبطال.

 

 

وتوج بالكرة الذهبية أعوام 2008 و2013 و2014 و2016.

 

وأصبح أول لاعب في تاريخ دوري الابطال يسجل 100 هدف، وسجل ثنائية في مرمى يوفنتوس في نهائي دوري الأبطال في كارديف ليقود ريال مدريد للثانية عشر.

 

وحصد الكرة الذهبية الخامسة في ديسمبر 2017 لينضم إلى ميسي، وكلاهما فقط توج بالجائزة خمس مرات.

 

ويعد رونالدو الهداف التاريخي لريال مدريد برصيد 451 هدفا في تسعة مواسم وحصد 16 لقاباً.

 

" لا يوجد ضرر في الحلم بأن تكون الأفضل في العالم، الأمر كله أن تحاول أن تكون الأفضل، سأستمر في العمل الشاق، لتحقيق ذلك، لكن هذا من ضمن قدراتي، عليك أن تؤمن بقدراتك لكي تكون الأعظم، إن دربنا أنفسنا كل يوم وكل دقيقة على العمل الشاق والتعلم، لن يستطيع أحد إيقافك عن أن تكون عظيمًا ".

 

 

علي الصعيد الدولي

 

 

شارك في أولى مبارياته الدولية معالبرتغال في انتصار ودي بهدف مقابل لا شيئ على كازاخستان في 2003.

 

وساعد البرتغال صاحبة الضيافة في احتلال المركز الثاني في بطولة أوروبا 2004.

 

وخرجت البرتغال من دور الستة عشر لكأس العالم 2010 أمام إسبانيا.

 

وساعد البرتغال على بلوغ قبل نهائي بطولة أوروبا 2012، حيث خرجت مرة أخرى أمام إسبانيا لكن هذه المرة بركلات الترجيح.

 

وودعت البرتغال كأس العالم 2014 من الدور الأول.

 

وفي مارس 2014، تجاوز الدون رونالدو رقم باوليتا الهداف التاريخي للبرتغال برصيد 47 هدفاً.

 

وفي 2016 ساهم في قيادة البرتغال لأول ألقابها القارية عندما فازت بهدف مقابل لا شيئ على فرنسا في نهائي يورو 2016.

 

وسجل رونالدو هدفه الدولي رقم 85 أمام المغرب في مونديال روسيا 2018 ، ليصبح الهداف التاريخي لأوروباً.

 

 

لتأتي اللحظه التي يكتُب فيها لحظة النهاية مع الملكي ريال مدريد وينتقل إلي نادي يوفينتوس الإيطالي ونختم بإحدي مقولاته

" أعيش في حلم لا أريد أبدًا الاستيقاظ منه، لديك القدرة على العيش في أحلامك، لكن عليك أن تضع خطة وتتخذ قرارات صارمة، المستقبل يفضل القسوة ".

أخبار ذات صلة