فان دايك فرض احترامه حتى على المنتخب الألماني

فان دايك فرض احترامه حتى على المنتخب الألماني

فان دايك فرض احترامه حتى على المنتخب الألماني

لا أحد يتغلب على فيرغيل فان دايك، سواء على مستوى الجوائز أو في الملعب، إذ تمكن مدافع المنتخب الهولندي لكرة القدم من أن يرفع مستواه كثيراً ليناطح الثنائي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.


ويحظى مدافع المنتخب الهولندي البالغ من العمر 28 عاماً، باحترام كبير من جماهير المنتخب الهولندي وفريق ليفربول، الذي يلعب له أسبوعياً في الدوري الإنجليزي الممتاز، المنافسون يخشونه، ولكن فوق كل هذا، وعلى مستوى العالم تقريباً، يحظى باحترام كبير.


ويلتقي المنتخب الهولندي مع نظيره الألماني غداً الجمعة، في التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أوروبا (يورو 2020).


وقال مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف عن فان دايك: "كان يستهان به قليلاً في العديد من السنوات الماضية، ولكن مستواه الذي يقدمه مع ليفربول في آخر عامين-ثلاثة كان قوياً مثل الصخرة، وأيضاً مع المنتخب الهولندي".


وأضاف: "إنه جيد للغاية في الألعاب الهوائية، وقوي للغاية في تدخلاته، ولديه رؤية جيدة جداً، وفي عملية فتح المباراة أصبح قوياً في الأشهر الأخيرة".


وبما أن طوله يقترب من الـ2 متر ولديه بنيان قوي، فإن فان دايك يعتبر المدافع النموذجي بجانب امتلاكه مهارات كرة القدم.
وقال لوف، الذي يتمنى أن يقوم مهاجميه بالتغلب على فان دايك: "يجب أن تستثمر كثيراً إذا كنت تريد أن تخرجه من توازنه".


ويعتبر فان دايك أفضل مدافع في العالم، وكان أحد مفاتيح لعب مدرب فريق ليفربول يورغن كلوب، الذي فاز بدوري أبطال أوروبا، كما أنه اختير أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز.


وولد فان دايك من أم من سورينام وأب هولندي، والآن يتحدى فان دايك الثنائي ميسي ورونالدو للحصول على جائزة لاعب العام، وكان اللاعب بالفعل فاز بالجائزة الأوروبية، رغم أنه قال بنفسه إنه لا يمكن مقارنته بالمهاجمين العظيمين.


لايحب فان دايك الصوت العالي، ولكنه يحمل سلطة طبيعية، ليس فقط بسبب حضوره الجسدي، وجعله مدرب المنتخب الهولندي رونالد كومان الذي كان مدافعاً جيداً، قائداً للمنتخب الوطني.


لم يكن صعوده ليكون لاعباً عالمياً مضموناً، ولد فان دايك في مدينة بريدا، واحتاج لبعض الوقت ليحجز لنفسه مكاناً في كرة القدم الاحترافية، ولكن المرض أرجأ تقدمه مع فريق جرونينجين.


وقال بعدها: "كان علي أن أوقع على وصيتي".
ولكن فان دايك قاتل، ومن فريق سيلتيك، بطل الدوري الإسكتلندي، انتقل إلى ساوثهامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث كان مدربه هناك هو كومان.


ثم جاءت صفقة انتقاله إلى ليفربول في يناير (كانون الثاني) 2018 مقابل 75 مليون جنيه إسترليني (95 مليون دولار، والذي أصبح أغلى مبلغ للتعاقد مع مدافع)، هذا الانفاق أتى بثماره لليفربول.


فوق كل هذا، قدرات فان دايك على انتزاع الكرة في الحالات الفردية لا يمكن مضاهاتها، وعندما تمكن نيكولاس بيبي من مراوغته هذا الموسم أصبح أول لاعب يفعل هذا في 50 مباراة بالدوري الإنجليزي.


وقال ماركو ريوس لاعب المنتخب الألماني: "سيشكل لنا تحدياً كبيراً، ولكن لدينا الإمكانات ليس فقط للعب معه ولكن مع الفريق ككل".
 

أخبار ذات صلة