بعد وداع ليبرتادوريس.. مدرب بوكا يلمح إلى الاستقالة

كتب: - كورة - آخر تحديث: -
بعد وداع ليبرتادوريس.. مدرب بوكا يلمح إلى الاستقالة

ألمح مدرب بوكا جونيورز، غوستافو ألفارو، إلى استقالته من منصبه، بعد توديع الفريق لبطولة كأس ليبرتادوريس من الدور نصف النهائي من ملعب لا بومبونيرا، رغم فوزه وسط أنصاره في لقاء الإياب على ريفر بليت 1-0، لكنه لم يشفع له بعد الخسارة ذهاباً 0-2 في ملعب المونومنتال.
قال ألفارو في تصريحات عقب اللقاء: "أشعر بالفخر للفترة التي قضيتها في بوكا، ويكفي تصفيق المشجعين للاعبي الفريق، كان درساً قاسياً لأنه ليس من السهل على الإطلاق الجلوس على هذا الكرسي، وقيادة ناد عظيم بحجم بوكا".
ورداً على سؤال حول استمراره في قيادة الفريق من عدمه بعد ديسمبر (كانون الأول)، قال: "الاستمرار في المنصب أمر لا يخصني، لأن النادي يمر بفترة انتخابات وعليه أن يختار رئيس جديد في نهاية العام، عندما حدثني المدير الرياضي الشهر الماضي بخصوص استمراري قلت له إنه ليس الوقت المناسب، أريد خوض المباريات المتبقية من هذا العام، وبعدها أستعيد حياتي".
وتابع: "أشعر بالحزن عقب المباراة لأننا كنا نستحق على الأقل خوض ركلات ترجيح، لأننا بذلنا جهداً كافياً لتسجيل هدفين، بعيداً عن عدم الدقة في التمرير خلال الشوط الأول، كنا نبحث عن الفوز بفارق في الشوط الثاني، وتحلينا بالمجازفة أمام منافس بحجم ريفر".
وأضاف: "لم يسددوا على مرمانا اليوم، لا ألوم اللاعبين، وقلت لهم ذلك إنهم كانوا يستحقوا خوض ركلات الترجيح".