الدوري الإنجليزي: توتنهام في اختبار الصحوة أمام ليفربول

كتب: - كورة - آخر تحديث: -
الدوري الإنجليزي: توتنهام في اختبار الصحوة أمام ليفربول

يدخل توتنهام هوتسبير مباراته على ملعب أنفيلد ضد المتصدر ليفربول غداً الأحد، ضمن الجولة 10 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ساعياً لاختبار قدرته على استعادة النتائج الإيجابية بعد البداية المتعثرة لموسمه.
والتقى الفريقان الموسم الماضي في نهائي دوري أبطال أوروبا، إذ خرج الفريق الأحمر متفوقاً بهدفين نظيفين، ليرفع الكأس القارية للمرة السادسة في تاريخه.
في المقابل، شكل بلوغ فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو النهائي وإنهاء الموسم المحلي في المركز الرابع، مؤشراً إلى دور مؤثر يحتمل أن يؤديه فريق شمال لندن هذا الموسم.
لكن الرياح جرت بعكس ما اشتهت سفن "سبيرز" مع بداية الموسم، إذ تلقى فريق بوكيتينو ثلاث هزائم في مبارياته التسع في الدوري الممتاز، وخسارة مذلة 2-7 أمام ضيفه بايرن ميونخ الألماني ضمن دوري الأبطال.
في المقابل، وجد فريق المدرب الألماني يورغن كلوب نفسه متربعاً على الصدارة بعد 8 انتصارات في المراحل الثماني الأولى، وخسر أول نقطتين بتعادله مع مضيفه مانشستر يونايتد 1-1 في المرحلة الماضية.
ويدخل توتنهام مباراة الغد في شمال إنجلترا على خلفية فوزه بخماسية نظيفة على ضيفه النجم الأحمر بلغراد الصربي في دوري الأبطال هذا الأسبوع، ويأمل في استعادة نغمة الانتصارات محلياً بعد خسارة وتعادل في الجولتين الأخيرتين (0-3 أمام برايتون و1-1 مع واتفورد توالياً).
لكن فريق بوكيتينو سيكون أمام اختبار صعب في مواجهة فريق يقدم أداء لافتاً، ويخوض الموسم بشهية إحراز لقب بطولة إنجلترا للمرة الأولى منذ ثلاثة عقود، وكسر احتكار مانشستر سيتي للقب الموسمين الماضيين.
وسيكون على فريق شمال لندن في حال أراد الخروج بالنقاط الثلاث في مباراة الأحد، التفوق على إحصاءات تصب بالكامل لصالح النادي الأحمر الذي خسر مرة واحدة فقط في آخر 48 مباراة في الدوري الممتاز (أمام مانشستر سيتي في يناير 'كانون الثاني' 2019)، وتعود خسارته الأخيرة في الدوري على أرضه إلى أبريل (نيسان) 2017 (أمام كريستال بالاس).
وحقق توتنهام فوزاً وحيداً في آخر 25 مباراة له في الدوري في أنفيلد.
وقال بوكيتينو في تصريحات قبل الانتقال إلى المدينة الشمالية: "بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا عنى الكثير بالنسبة إلى الفريق، لكن الجهاز الفني واللاعبين شعروا بالفراغ بعد المباراة" النهائية التي أقيمت في مدريد.
وتابع: "الآن نحظى بطاقة كاملة وتعافينا من ذاك الوضع، وحان وقت بناء ثقتنا مجدداً وأن نبدأ بإظهار موهبتنا الحقيقية وما نحن قادرون عليه".
وحقق توتنهام أمام النجم الأحمر فوزه الرابع فقط هذا الموسم في 13 مباراة في مختلف المسابقات، وأتى في توقيت مناسب لتشكيلة لم تتغير معالمها بشكل كبير عن الموسم الماضي، لكنها عانت من التأثير السلبي للحديث المتكرر عن رغبة بعض أفرادها بالرحيل، لاسيما صانع الألعاب الدنماركي كريستيان إريكسن.
إلى ذلك، خسر تونتهام في لقاء برايتون في الجولة 8، جهود حارس مرماه وقائده الدولي الفرنسي هوغو لوريس لإصابة في الكوع يتوقع أن تبعده على الأقل حتى نهاية العام الحالي.
وأظهر بوكتينيو في مباراة النجم الأحمر قدرته على شد عضد الفريق الذي يتولى الإشراف عليه منذ 5 أعوام، وسيكون بحاجة إلى ذلك مجدداً في مواجهة كلوب ولاعبيه الذين يفرضون أنفسهم كأبرز المرشحين للقب الموسم الحالي بخط هجوم قوي (21 هدفاً مقابل 15 لتوتنهام) وخط دفاع هو الأفضل حتى الآن محلياً (تلقى ليفربول 7 أهداف فقط، في مقابل 13 هدفاً في مرمى توتنهام).