ليفربول يتعلم الدرس.. وعقدة بوكيتينو مستمرة

كتب: - كورة - آخر تحديث: -
ليفربول يتعلم الدرس.. وعقدة بوكيتينو مستمرة

لم تكن أهمية فوز ليفربول على توتنهام في الجولة 10 من الدوري الإنجليزي، في حفاظ "الريدز" على فارق النقاط الذي يفصله عن مانشستر سيتي، مقارنة بالمكاسب التي جنها الفريق من هذا الانتصار.
كاد بطل دوري أبطال أوروبا، أن يدخل في دوامة مشابهة للتي واجهته في الموسم الماضي، حيث تصدر لائحة الترتيب بفارق 7 نقاط عن مانشستر سيتي، قبل أن يخسر نقطة تلو الأخرى، حتى تصدر "السيتيزين" الدوري، وحصد اللقب بفارق نقطة واحدة.
وخسر ليفربول أول نقطتين في مسابقة الدوري بالتعادل مع مانشستر يونايتد 1-1 في الجولة الماضية، بعد بداية رائعة حقق خلالها "الريدز" الفوز في 8 مباريات متتالية.
ودخل الليفر مواجهة توتنهام بهدف عدم خسارة أي نقاط جديدة، قد تسهم في تقليص الفارق مع مانشستر سيتي الذي وصل إلى 8 نقاط، قبل أن يتقلص إلى 6، ثم 3 قبل خوض ليفربول مباراته أمام "السبيرز".
وتلقى صاحب الأرض صدمة مدوية بدخول مرماه هدفاً مكبراً قبل أن تكتمل الدقيقة الأولى، بينما ظل مرمى توتنهام عصياً على نجوم ليفربول، بعد التألق الأسطوري من الحارس الأرجنتيني باولو غازانيجا.
في المقابل شهد الشوط الثاني انتفاضة من ليفربول بإحرازه هدفين، ليحقق فوزاً قد يكون الأهم في مشواره حتى الآن، خاصة أنه أعاد الفارق مع مانشستر سيتي إلى 6 نقاط، ما يجعل الفريق يبدو أنه تعلم الدرس من الموسم الماضي، الذي أهدر تقدمه على حامل اللقب، بخسارته نقاطاً سهلة.
من جهته استمرت عقدة المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أمام نظيره الألماني يورغن كلوب، الذي حقق فوزه السادس على منافسه، مقابل فوز واحد حققه مدرب توتنهام، حيث بات كلوب بمثابة العقدة للمدرب السابق لساوثامبتون، خاصة أنه كان قد حرمه من تحقيق إنجاز تاريخي بفوز ليفربول على توتنهام في نهائي دوري أبطال أوروبا في النسخة الماضية.